عرب ترندز عرب ترندز

شاهد أيضاً

جاري التحميل ...

حكم قراءة القرآن بملابس البيت الخفيفة بالفيديو من دائرة الإفتاء 2017

هل يمكن أن يتم قرآة القرآن والمرآة ترتدي ملابس المنزل وخاصة الخفيفة منها ؟


من أفضل الأعمال والتي لها ثواب كبير هي قراءة القرآن الكريم والذي يعد أحد المعجزات و النعم التي وهبنا الله إياها ويسعى المسلمين إلى التقرب إلى الله عن طريق قراءته وعلى هذا ورد أن هناك الكثير من التساؤلات التي تكمن في صدور المسلمين عن الوضعية الصحيحة التي يمكن من خلالها قراءة القرآن.


قام الدكتور العلامة عمرو الورداني، والذي يعمل فى منصب أمين الفتوى التابعة إلى دار الإفتاء المصرية، بالرد على سؤال السائلة والذي ورد إليه حيث قال إن قراءة القرآن الكريم تدخل في باب ذكر الله عز وجل وعلى هذا يجوز ذكر الله في كافة الحالات وجميع الأوضاع سواء كان هذا الذكر والإنسان نائما أو واقفا أو جالسًا أو في وضع آخر ولكن يشترط التأدب مع ذكر الله في كافة الأوضاع.

أكد الشيخ في تصريحاته ورده علي هذا السؤال إلى أنه يستحب للإنسان أن يكون يسعى في تعامله مع الله إلى التأدب والتي من ضمن هذا المسعى يدخل قراءة القرآن الكريم ويحاول الالتزام كلما كان في استطاعة.


جدير بالذكر أن أمين الفتوى قد أكمل في تصريحاته التي خرجت في إطار رده على سؤال السائلة والذي قد ورد إلى صفحة دار الإفتاء المصرية والتي كانت تقول سيدة فيها: “هل يجوز قراءة القرآن بملابس خفيفة؟”، أنه قد اقر بالإيجاب علي هذا الأمر حيث قائل: نعم يجوز أن يتم القراءة بها ولكن فى حالة كان باستطاعة المرأة ارتداء الملابس بشكل محتشم أثناء القراءة فى إطار تأدبا مع الله وتأدبًا مع كلامه فهو أفضل حيث يكون لها أفضل من حيث تعظيم الثواب فى القراءة والاجر.




السؤال:

هل يجوز للمرأة أن تقرأ القرآن فى بيتها و هي غير مرتدية الحجاب و مستقبلة القبلة ؟



الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
الأخت الكريمة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
قراءة القرآن للمرأة فى بيتها دون لبس الحجاب جائزة مادامت قد أمنت من أن يراها أحد من غير محارمها ، إلا أنه من الأفضل تأدبا مع كتاب الله تعالى أن نستقبل القبلة وأن نستر جسمها بشيء ولو لم يكن الحجاب الكامل ، الذى تخرج به المرأة . وما دمت بفضل الله تلتزمين بلبس الحجاب فلا بأس من التخفف منه في البيت . و هناك آداب لقراءة القرآن الكريم يجب أن نتحلى بها ، سواء كانت قلبية أم ظاهرية ، ليس فيها لبس الحجاب وفيها أن استقبال القبلة للاستحباب ، وليس للوجوب .

وإليك جملة من هذه الآداب والتي منها ما هو واجب ومنها ما هو مستحب بالنص ، ومنها ما هو مرغب فيه عند بعض العلماء وليس فيه نص..




أولا : آداب قلبية
1- أن يخلص لله في قراءته بأن يقصد بها رضى الله وثوابه ، ويستحضر عظمة منزل القرآن في القلب ، فكلما عظم الله في قلبك وخافه قلبك وأحبه كلما عظم القرآن لديك ، وأن يتنبه إلى أن ما يقرؤه ليس من كلام البشر وأن لا يطلب بالقرآن شرف المنزلة عند أبناء الدنيا . قال ابن مسعود رضي الله عنه : لا يسأل عبد عن نفسه إلا القرآن ، فإن كان يحب القرآن فإنه يحب الله ورسوله .

2- التوبة والابتعاد عن المعاصي عموما فهي تذهب بنور الإيمان في القلب والوجه وتوهن القلب وتمرضه وتضعفه ، فالقلب المريض أبعد الناس عن التأثر بالقرآن ، وعلى وجه الخصوص ينبغي على العبد أن يبتعد عن معاصي أدوات التأثر بالقرآن وهي القلب والسمع واللسان والبصر ، فاستخدام هذه الأدوات في الحرام يعرضها لعدم الانتفاع بها في الحق . ومن أخطر المعاصي وأعظمها صدا عن التأثر بالقرآن وتدبره ، سماع الغناء والموسيقى وآلات الطرب واللهو التي تصد القلوب عن القرآن وهذه من أعظم مكائد عدو الله إبليس التي كاد بها كثيرا من الناس فأبعدهم عن القرآن وتفهمه والتأثر به .

3- أن يحضر القلب ويطرد حديث النفس أثناء التلاوة ويصون يديه عن العبث وعينيه عن تفريق نظرهما من غير حاجة .
4- التدبر ومحاولة استيعاب المعنى لأنها أوامر رب العالمين التي يجب أن ينشط العبد إلى تنفيذها بعد فهمها وتدبرها .

5- أن يتفاعل قلبه مع كل آية بما يليق بها فيتأمل في معاني أسماء الله وصفاته حسب فهم السلف ويتأسى بأحوال الأنبياء والصالحين ويعتبر بأحوال المكذين .. وهكذا .

6- أن يستشعر القارئ بأن كل خطاب في القرآن موجه إليه شخصيا .

7- التأثر فيتجاوب مع كل آية يتلوها فعند الوعيد يتضاءل خيفة ، وعند الوعد يستبشر فرحا ، وعند ذكر الله وصفاته وأسماءه يتطأطأ خضوعا ، وعند ذكر الكفار وقلة أدبهم ودعاويهم يخفض صوته وينكسر في باطنه حياء من قبح مقالتهم ، ويشتاق للجنة عند وصفها ، ويرتعد من النار عند ذكرها .

8- أن يتبرأ من حوله وقوته إذ لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ويتحاشى النظر إلى نفسه بعين الرضا والتزكية .

9- تحاشي موانع الفهم مثل أن يصرف همه كله إلى تجويد الحروف وغير ذلك ، ويجب عليه أيضا حصر معاني آيات القرآن فيما تلقنه من تفسير

ثانيا : آداب ظاهرية
1- يستحب أن يتطهر ويتوضأ قبل القراءة لما روى أن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يمس القرآن إلا طاهر ) صحيح الجامع .

2- أن يستاك فيطيب وينظف فمه بالسواك لأنه طريق القرآن.

3- الأفضل أن يستقبل القبلة عند قراءته لأنها أشرف الجهات وإن لم يستقبل القبلة فلا حرج في ذلك .

4- أن يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ويقرأ بسم الله الرحمن الرحيم إذا بدأ من أول السورة .

5- أن يتعاهد القراءة بالمواظبة على قراءته وعدم تعريضه للنسيان ، وينبغي أن لا يمضي عليه يوم إلا ويقرأ فيه شيئا من القرآن حتى لا ينساه ولا يهجر المصحف .

6- عدم قطع القراءة بكلام لا فائدة فيه واجتناب الضحك واللغط والحديث إلا كلاما يضطر إليه ، وليقتد بما رواه البخاري عن نافع قال : كان ابن عمر رضي الله عنهما إذا قرأ القرآن لم يتكلم حتى يفرغ منه .

7- أن يحسن صوته بالقرآن ما استطاع ( زينوا القرآن باصواتكم ، فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حُسنا ) رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة وصححه الألباني في صحيح الجامع .

وأن يرتل قراءته وقد اتفق العلماء على استحباب الترتيل {ورتل القرآن ترتيلا } . وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : لأن أقرأ سورة أرتلها أحب إلي من أن أقرأ القرآن كله. وعن مجاهد أنه سئل عن رجلين قرأ أحدهما البقرة وآل عمران والآخر البقرة وحدها وزمنهما وركوعهما وسجودهما وجلوسهما واحد سواء ؟ فقال : الذي قرأ البقرة وحدها أفضل .

8- أن يحترم المصحف فلا يضعه في الأرض ولا يضع فوقه شيئاً ولا يرمي به لصاحبه إذا أراد أن يناوله إياه ولا يمسه إلا وهو طاهر .

9- اختيار المكان المناسب مثل المسجد أو مكانا في بيته بعيدا عن الموانع والشواغل والتشويش ، أو حديقة أو غير ذلك … ويجب أن يكون المكان بعيدا عن ما يبعد الملائكة من أجراس وكلاب….الخ

10- اختيار الوقت المناسب والذي يتجلى الله فيه على عباده وتتنزل فيه فيوضات رحمته ، وأفضل القراءة ما كان في الصلاة ، وأما القراءة في غير الصلاة فأفضلها قراءة الليل ، والنصف الأخير من الليل أفضل من الأول ، وأما قراءة النهار فأفضلها بعد صلاة الفجر .

11- ترديد الآية للتدبر والتأثر بها ، وقد ثبت عن أبي ذر رضي الله عنه قال : ( قام النبي صلى الله عليه وسلم بآية يرددها حتى أصبح ) والآية { إن تعذبهم فإنهم عبادك}[المائدة 78] . رواه النسائي وابن ماجة . وقد ثبت عن كثير من الصحابة والسلف أيضا ترديد آيات معينة لتدبرها والتاثر بها .

12- البكاء أثناء التلاوة وبخاصة عند قراءة آيات العذاب أو المرور بمشاهده وذلك عندما يستحضر مشاهد القيامة وأحداث الآخرة ومظاهر الهول فيها ثم يلاحظ تقصيره وتفريطه ، فإذا لم يستطع البكاء فليحاول التباكي ، والتباكي هو استجلاب البكاء فإن عجز عن البكاء والتباكي فليحاول أن يبكي على نفسه هو وعلى قلبه وروحه لكونه محروما من هذه النعم الربانية مريضا بقسوة القلب وجحود العين .
اللهم إنا نعوذ بك من عين لا تدمع وقلب لا يخشع .

13- على المستمع للقرآن أن يتأدب بالآداب السابقة كلها ويزيد عليها حسن السماع وحسن الإنصات والتدببر وحسن التلقي وأن لا يفتح أذنيه فقط بل كل مشاعره وأحاسيسه ، قال تعالى : { وإذا قُرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون } الأعراف 204 .
والله تعالى أعلى وأعلم

منقول لزيادة الفائدة من موقع اسلام اون لاين


آداب قراءة القرآن الكريم

عن الكاتب

ابو الوليد حمدان

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبتك مواضيعنا و أردت أن يصلك جديدنا فأدخل بريدك الإلكتروني

جميع الحقوق محفوظة

عرب ترندز